شركة ابل وتغيير موازين القوى في العالم لمصلحة امريكا

شركة ابل وتغيير موازين القوى في العالم لمصلحة امريكا
ان الشركات الامريكية والتكنولوجية خصوصا ستلعب دور كبير في تغيير موازين القوى حول العالم لصالح امريكا كميكروسوفت وجوجل وغيرها من الشركات الامريكية واحب هنا ان اتكلم عن شركة ابل
استطاعت شركة ابل باختراعاتها المدهشة الجديدة الايبود والايفون والايباد بجميع اصداراتهن وابل تي في وبعض المنتجات الاخرى ان تدهش العالم وخصوصا المنتجات الثلاثة تحديدا وهن الدجاجة التي تبيض ذهب لأبل
الايبود والايفون والايباد واكتسحت كثير من الاسواق الهامة حول العالم وبمبيعات مدهشة وغير متوقعة بمليارات الدولارات حتى اصبحت اكبر شركة في العالم وعلامتها التجارية اهم علامة في العالم ولو لفترة بسيطة
ومتجر ابل ومتجر الايتونز ومتجر البرامج ومتجر الصحف نيوزستاند ومتجر الكتب عبر برنامج ايبووك
وهي سهلت عملية الشراء عبر الانترنت للملايين حول العالم خصوصا عبر كروت ايتونز المدفوعة الثمن
وسحابة ابل الالكترونية ايكلاود والتي تجعل المستهلك يعمل تزامن وحفظ ماعنده على سحابة ابل عبر خوادمها العملاقة ومذكراته الشخصية اقصد المفكرة الشخصية او النوت بوك والتي انا الان اكتب من خلالها
فاجهزة ابل وبرامجها وخدماتها ستربط زبون ابل بهذه الشركة بشكل مصيري وتفاعلي وتجعلة يرتبط بها ويشعر
بالولاء لها وتشعره هي باهتمامها به وباي مشكلات يواجهها مع منتجاتها وبرامجها ومتاجرها وترد بسرعة عبر خدمة سريعة للزبائن وهي خدمة ممتازة جربتها انا شخصيا اكثر من مرة وهذاء اشعرني ان شركة ابل شركة محترمة وتحترم زبائنها وتتفاعل معهم بسرعة وباهتمام وكذلك تصغي شركة ابل لاي اقتراحات من عملائها باهتمام شديد وتقوم بعمل تحديثات بشكل مستمر واحيانا تحديثات طارئة اذا دعا الامر لذلك فتكون شركة ابل مع زبائنها اولاً بأول وتكسب محبتهم وولائهم لها وهذه ميزة لزبائن ابل منذ فترة طويلة
وتقوم ابل بتحويل هذاء الحب الى رأسمال فعلي لأن زبائنها في الغالب يتمسكون بها وبشراء منتجاتها وبل بالمنتجات التي تنصحهم بها او تعمل دعاية لها وتقوم متاجرها بالوصل بين الزبائن والشركات والتي تعرض منتجاتها عبر متاجر ابل المختلفة وتحصل ابل على نسبة من اي منتج يباع في متاجرها وتحصل على ارباح كبيرة جداً ولاننسى الاكسسوارات والملحقات الخاصة باجهزة ابل و التي تباع منفصلة وتنتجها ابل نفسها بالاضافة الى عدد كبير من المنتجات وهناك عنصر الامان والثبات الذي يميز منتجات ابل مما يزيد الاقبال عليها
ولاننسى ان ابل تحاول تشجيع مختلف القطاعات والاعمال والفئات من خلال ايجاد برامج تخاطب وتتناسب مع احتياجات هذة الفئات والعمال والقطاعات وايضاً مختلف الفئات العمرية ومختلف الميول والاتجاهات والرغبات
اذاً ابل تعمل تقريباً على انشاء اقتصاد متكامل ومتناغم قائم بذاته وتجمع الزبائن والمطورين وتستفيد هي وهم كلهم اذاً الكل مستفيد مع ابل واكبر المستفيدين ادارة الضرائب الامريكية والحكومة الامريكية والاقتصاد الامريكي والتعليم والبحث العلمي والخدمات العامة والامن القومي الامريكي فلا ننسى ان كل شيء تقريباً يخص زبائن ابل في خوادمها وارشيفها في امريكا وبالتالي تحت القبضة الامنية الامريكية والتي عن طريق ابل تستطيع معرفة كل ماتريدة عن اهم نشاطات زبائن ابل وايضاً اجهزة ابل تصنع بارخص الاثمان في الصين وتباع باغلى الاثمان في كل انحاء العالم والمستفيد من هذاء الفرق الهائل في الاسعار شركة ابل والحكومة الامريكية والاقتصاد الامريكي وتقوم ابل بمتاجرها المختلفة بتسهيل شراء المنتجات الامريكية من برامج واغاني وافلام ومسلسلات وملفات ام بي ثري و كتب صوتية وملفات بودكاست وكتب وغيرها وبالتالي فهي تروج للثقافة والحضارة الامريكية وتربط العالم ثقافياً بامريكا وايضاً في البرامج المختلفة في شتى انحاء الحياة من التعليم الى التاريخ الى الطب الى المحاماة ومختلف انواع المهن ومختلف شرائح المجتمع يتم ربطهم بامريكا وبالتالي كلما زادت اعداد مستخدمي برامج واجهزة ومنتجات شركة ابل كلما زاد ارتباطهم في مختلف جوانب حياتهم بامريكا فالمسئلة اكبر من مجرد ربط مادي او ثقافي بل ربط يشمل جوانب كثيرة في حياة الانسان فكل زيادة في اعداد مستخدمي ابل تعني زيادة عدد من ترتبط حياتهم بشكل او بآخر بامريكا وسواء كانوا يحبون امريكا او لا فانهم سيجدون انهم في النهايه مرتبطين بها وغير قادرين على العيش بسهوله بدونها وبدون منتجاتها وكثير منهم في الغالب ستصبح نظرتهم نحو امريكا نظرة تحمل الهيبة والحب والتقدير والاحترام والاعجاب وبهذاء ستكون ابل تحديدا وجوجل وميكروسوفت وغيرهن من الشركات يساهموا في زيادة شعبية امريكا في العالم ومحبيها ومحترميها وجمهور امريكا المحب لها سيتواجد وينتشر في مختلف انحاء العالم وبشكل افضل مما قامت به وسائل الاعلام المشهورة والتي ايضاً سنجدها متواجده ومنتشرة من خلال الشركات التكنولوجية الامريكية عبر الانترنت مثل شركة ابل وجوجل وميكروسوفت وسي ان ان وواشنطن بوست ونيويورك تايمز

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s