نحو تعاون وشراكة استراتيجية بعيدة المدى بين العرب والمسلمين واميركا والغرب وبقية العالم وشعوبه واديانه واقلياته

نحو تعاون وشراكة استراتيجية بعيدة المدى بين العرب والمسلمين واميركا والغرب وبقية العالم وشعوبه واديانه واقلياته

اننا نحن المسلمين اعدادنا كبيرة جداً و لنا ثروات كبيرة ولكننا منقسمين مشتتين ويسيطر على كثير من بلداننا الجهل والمرض والفقر و الديكتاتورية والفساد والروتين القاتل وغيرها من مصائب الدول الفقيرة والناميه مع وجود دول عربية واسلامية قليلة غنية
ان الدول الاسلامية تتعرض منذ فترة انتهاء الحرب الباردة من محاولات بعض المهووسين في الغرب من فلاسفه ومفكرين وسياسيين وغيرهم لجعل الاسلام والمسلمين والعرب البديل للعدو السابق الاتحاد السوفيتي
لماذاء هناك عدة اسباب ودوافع لهذاء منها الخوف البوهيمي الغرائزي من المجهول عند بعض الغربيين بعد اختفاء البعبع او الوحش المرعب الذي كان يجعل دول الغرب تشعر بتوحدها وكيانها وذاتها وكينونتها لقد خافوا انه بعد اختفاء العدو الذي كان يجمع الغرب و يجعل لتحالف الغرب معنى انهم فقدوا ما يشدهم لبعض مثل قبيلة قديمه بأسها شديد وكان يوحدها خوفها من اعدائها فلو فرضنا ان عدوهم ذهب من المنطقه عندها سيخشى الحكام من تجرؤ الشعب عليهم وعلى غيرهم من المستفيدين من وجود العدو الخارجي الفزاعه وربما يحدث تناحر بين فخوذ القبيله على الارض الفراغ التي خلفها العدو فعندها سيحاول شيخ القبيله ومن معه الزج بقبيلتهم في حروب اخرى حتى مع قبائل ابعد وباوهى الحجج ففي الغرب هناك شركات سلاح تكسب المليارات من الخوف من العدو مهما كان ولو اتو لهم بفزاعة فما بالك حين قدم بعض المسلمين بقيادة بن لادن والقاعدة هذه الفزاعة الاسلامية مجاناً للغرب وعلى طبق من ذهب
ولاننسى القوى العالمية التي تكره العرب والمسلمين او تعتاش على مخاوف الغرب وغيرهم من اعداء العرب والمسلمين لاسباب دينيه او عرقيه او سياسيه او حضاريه وغيرها من القوى الانتهازية التي كلها ستحاول الاستفاده من خوف الغرب من مواجهة ذاتها بشكل عاري بعد اختفاء العدو الذي يعطي البعض المبرر لكثير من الاشياء التي لا يمكن تسويقها لشعوب الغرب بدون وجود العدو الفزاعه من سوفييت الى مسلمين الى صينيين واسيويين وربما في المستقبل افريقيا وامريكا اللاتينيه فما دام الشغل بالتخويف يأتي بالفائده عند المستفيدين منه فلن يتوقفوا ابدا عن اختراع الاعداء سواء كانوا وهميين ام حقيقيين كما يقول المصريين مادام الشغل جايب همُه فلن تتوقف المصلحه او اللعبه واهي سبوبه نأكل منها عيش
وللاسف نجد ان الجهل والتخلف والتعصب والتشنج والارهاب الفكري والمادي لدى مجموعات ترى ان محاربة امريكا وتدميرها والغرب ايضا وايضا كل غير المسلمين هو هدف مقدس ومن يخالف هذاء الرأي فهو خائن او عميل او متخاذل يجب ان يسكت اما بالارهاب الفكري او المعنوي او الارهاب المادي ويغفل هؤلاء مهما كانت نواياهم سيئة او طيبة بأن امريكا حالياً هي اقوى قوة عالمية ومعها الغرب خصوصاً الدول الانجلوسكسونية ومنها دولة الدهاء والذكاء الاسطوري بريطانيا والتي استطاعت اجهزة مخابراتها اثناء الحرب العالميه بعمليه ذكيه ايهام اليابانيين ان امريكا سترسل اسطولها ليدمرهم فقام اليابانيين عندها بغارة بيرل هاربر او ميناء اللؤلؤ مما تسببب بدخول امريكا الحرب خصوصا ان هتلر ورط نفسه بوعد لليابانيين بأنه سيعلن الحرب على امريكا اذاء ما اعلنوها عليها هم
وكذلك قامت مخابرات بريطانيا بخداع هتلر عن طريق عملائها والتاثير عليه واقناعه بغزو روسيا بدلا من الاستمرار في خطة احتلال بريطانيا والتضييق عليها فبريطانيا او المملكة المتحدة وامريكا تخططان لما يريدونه وفعلا ينفذون ماخططوا له ومعهم الغرب واوربا والناتو وبقية دول الانجلو سكسون
والسؤال الان مادام الغرب بكل هذه القوة وخصوصا امريكا مع قدراتها العلمية والعسكرية والتكنولوجية وثرواتها الهائله ومراكز التخطيط الاستراتيجي لديها وتضم خبراء وعلماء ومحليين استراتيجيين على اعلى مستوى واجهزة سوبر كمبيوتر تحسب مليارات العمليات الاستراتيجية المختلفه وتضع المشاكل الموجوده والمحتمله وحلولها ايضاً ومادام العالمين العربي والاسلامي ليسوا مهيئين ولا راغبين ايضاً في الدخول في حروب او صراعات حضارية مع امريكا والغرب والعالم وخصوصا افتقار العلم والمعلومات الضرورية والامكانات العسكرية والاقتصادية اي نكون كوعل يحاول ان ينطح الجبل او جندي مشاة يحاول ان يحارب قاذفة قنابل بمسدس صغير فقط
اذاً السؤال لماذاء نسمح للبعض في العالمين العربي والاسلامي والاقليات الاسلاميه في خارج بلاد المسلمين ان يجروننا الى هذه المعركة الحضارية غير المتكافئه ثم وهذاء هو السؤال الاهم لماذاء علينا ان ندخل في حرب ومواجهه حربيه وحضارية غير متكافئه مع الغرب وغير الغرب لماذاء لماذاء ما الذي يجبرنا على هذه المواجهه
ان الذين ينقون كالضفادع بفكرة عداوة الغرب الكافر وتدميره وخصوصا امريكا هؤلاء مع تقديري ان بعضهم يعتقد انه يفعل ذلك حتى يرضى الله سبحانه وتعالى لا اله الا هو الحي القيوم وعلى محمد الصلاة والسلام والبركات وبنّيه طيبه من وجهة نظره لكن للاسف هؤلاء لم يفهموا روح الاسلام ومقاصد الاسلام وحب الله ورسوله والمسلمين للسلام فهم جعلوا عقولهم تعمل ضمن اطار ضيق جداً وبذلوا جهود خارقه لاثبات وجهة نظرهم المريضه والسقيمه والقاصره واستعانو في ذلك اما باحاديث غير صحيحه او ضعيفه او صحيحه ولكنهم اساؤ فهمها وسياقها الذي اتت به وزمنها وظروفها وتناسوا قول رسول الله ان هذاء الدين يسر ولن يشادّ احداً هذاء الدين الا غلبه وقال صلى الله عليه وسلم هلك المتنطعون اي المتشددون وقال ان الله رفيق يحب الرفق في الامر كله ويعطي على الرفق ما لايعطي على العنف ومالايعطي على سواه وقال ان رجلين من بني اسرائيل صالحين اما احدهما فكان اذاء دخل على الناس ضحك واضحكهم واما الاخر فأذاء دخل عليهم بكى وابكاهم فاوحى الله الى نبي منهم ان احبهما الي الاول اي الرجل الذي يأتي بالضحك والبشر لان فطرة الانسان تميل الى البشر والمرح والمزاح والنفوس كذلك مجبوله على حب من احسن اليها وبغض من اساء لها وحتى رسول الله كان يخول اصحابه بالموعظه من حين الى حين وليس دائما فسئل لما فقال حتى لاتملوا وقال رسول الله نفسوا عن القلوب كل ساعه فأن القلوب اذا كلت عميت وكان رسول الله يسمح للنساء بالصلاة في المساجد ونهى عن منعهن من الصلاة فيها
وكان يستقبل الوفود واليهود والنصارى في مسجده وبل تقال في المسجد قصائد الشعر للوفود واصحابه يردوا عليهم بمثلها والخطب كذلك وسمح لاهل الحبشه باللعب بالرماح في عيد لهم وارسل المسلمين الذين اوذوا في مكه الى بلاد نصرانيه طلباً للامان والسلامه والعدل وهي بلد الحبشه وقال انها ارض صدق وبها ملك عادل لايظلم عنده احد يعني النجاشي وكان وقتها مسيحي ثم اسلم
ان الاسلام حين نزل في جزيرة العرب لم تستقبله قبائل العرب انذاك بالورود والرياحين ولكن بكل انواع الاذية والحرب والقتل والبطش والعرب في الجاهليه واليهود والروم هم من بدأو بالحرب فأذن الله للمسلمين بالقتال للحفاظ على حياتهم و لحق تبليغ رسالة الاسلام واقرأوا التاريخ الاسلامي لم يجبر احد على الاسلام كان القادة المسلمين يقاتلون للحفاظ على حياتهم في عالم بدائي بوهيمي عدائي لا رحمه فيه وكان حكام الدول المجاورة اعداء ويحتلون اراضي عربيه وكما قلت المسلمون لم يكرهوا احد على الاسلام بل ارادوا ضمان حرية الاخرين في الاطلاع على الرساله الاسلاميه ولا ننسى ابداً ان علومنا وفهمنا نحن البشر للدنيا والدين تظل محدوده بقدراتنا البشريه المحدوده امام قدرات الله اللامتناهيه يجب ان نعترف بأن الدين يسر وواسع وان الله واسع عليم وحكيم وامر الله فيه سعه لخلقه مسلمين وغير مسلمين اكثر مما قد نتخيله نحن وحتى في فهمنا للدين نظل نعرف اننا ومهما بلغت علومنا ومعلوماتنا وفهمنا للدين كلنا فأننا لا نعرف بما علمنا وفهمنا ربنا سوى ما يعادل نقطة صغيرة في محيطات من علم الله لامتناهيه فلا ننسى ان الله عنده العلم كله ويعرف كل شيء ولا يكلف الله نفس الا وسعها كما يقول في كتابه العزيز وقال رسول الله من ملك من امر امتي شيئاً فيسر عليهم يسر الله عليه ومن ضيق عليهم ضيق الله عليه واي تضييق اشد من ان تجد مجموعه مجنونه متطرفه متعصبه تحاول ان تدفع امريكا والغرب والعالم غير الاسلامي كله في مواجهه خطيره و ضاره ومهلكه بالمسلمين في هذاء العصر ان تدفع بالمسلمين في مواجهة وحش نووي ذري هيدروجيني قاتل اذا غضب وبدون داعي لهذه المواجهه المجنونه ولا ضروره سوى فهمهم المغلوط والمريض للاسلام والقرآن والسنه قالت احد الغربيات ان المتطرفين من المسلمين و المسيحيين يعتصرون القران والانجيل لاستخلاص معاني تؤيد وجهة نظرهم وانا اقول بل ان القرآن والانجيل لو عرفنا كل مافيهما وخلاصة مافيهما كله فلن نجد الا سلام خير وطيبه ورحمه فأن من اسماء الله السلام وان تحية المسلمين السلام واننا نحن المسلمين نؤمن كذلك ان تحية اهل الجنه السلام ايضاً وبل الله سبحانه وتعالى يقول عن الجنه انها دار السلام لماذاء ايها المتطرفين والمتشديين تحبوا ان تتسببوا لاخوانكم المسلمين في الاذى والمضايقه و بل الهلاك ايضاً في بلاد كثيره في العالم بسبب الصوره المشوهه التي ساهمتم فيها بجنونكم وانتم تظنونه كفاح وجهاد لانكم لم تفهموا مقاصد الشريعه ان محمد رسول الله ليس محب للحروب والدماء ولا الله ولا المسلمين ولا الاسلام بل العكس كلهم يحبوا السلام والرحمه والموعظه الحسنه ان رسول الله في غزوة الخندق فاوض بعض الاحزاب ان يتركوا حرب المسلمين على ان يعطيهم ثلث ثمار المدينه والذي رفض هم اصحابه وقال انه رأى العرب قد رمتهم كلهم عن قوس واحده فاراد ان يدفع ويخفف عنهم
وفي غزوة الحديبيه قبل بشروط رئاها المسلمون مجحفه بحقهم من اجل الصلح حتى كادوا يعصونه ويفتنون في دينهم ولكنه التزم بامر الله ولم يتزحزح واتت الدراسات الاسلاميه اليوم لتوكد انه منذ ظهور الاسلام الى صلح الحديبيه كان عدد المسلمين وصل بضعة الوف فقط فلما كان الصلح اسلم في السنتين التي تلتا الصلح اعداد اكبر من كل السنيين التي فاتت اذاً الاسلام دين سلام وينتشر بالسلام اكثر من السيف انظروا الى اندونيسيا وماليزيا اكبر البلدان الاسلاميه ومن اغناها لقد انتشر بينهم الاسلام بالسلام والتجارة واخلاق التجار الحضارم العظيمه والتي دفعت مايزيد عن مائتين مليون مسلم للاسلام وفي غرب افريقيا وشرقها انتشر الاسلام بالاخلاق والسلام والتجارة وقد كان للتجار الحضارم والعمانيين دور كبير في نشر الاسلام باخلاقهم نعم باخلاقهم وليس بقنبله نوويه او بعض البلطجيه والزعران الذين يخيفون المسلمين ويرهبونهم وينشروا لهم صوره مخيفه وبشعه وكئيبه للاسلام ويحاولوا ان يجبروهم عليها ويغسلوا ادمغة الابرياء من الرجال والنساء والشيوخ و العجائز والشباب والشابات والاطفال ويفهموهم ان يكونوا في حالة حقد وعدوان وكراهيه مع بقية الشعوب والاديان غير الاسلاميه ما الذي بالله عليكم ستكون ردة فعل مسيحي او بوذي عندما يسمعوا بعض شيوخ المسلمين يأمروا ويحضوا المصلين واتباعهم ان لايتعاونوا معهم ولا يودوهم ولا يبروا بهم ولا ينفعوهم وان يضيقوا عليهم ولا يدلوهم على طرقهم وكنائسهم واديرتهم و يشعروا المسلم الذي يفعل ذلك ويهني غير المسلمين باعيادهم وافراحهم ويواسيهم في احزانهم بأنه ارتكب ذنب او خطيئه بل ان بعضهم يتجراء ويشعره ان دينه اصبح رقيقا او خرج منه بالله فكروا معي ان المسلمين اعدادهم كبيرة ومنتشره في كل دول العالم تقريبا ولابد للمسلم من ان يتعامل مع غير المسلمين في حياته اليوميه شاء ام ابى فلماذاء يجب على المسلم ان يجعل غير المسلمين يكرهووه ويبغضوه ويؤذوه بتصرفات اصلا لا تعبر عن الفهم الصحيح للاسلام وروح الاسلام اذا كان هناك مسلم ساكن في حي كله من غير المسلمين ما الافضل له ان ينعزل ويظهر الكراهيه والبغضاء لجيرانه في الحي ولا يشاركهم افراحهم ولا احزانهم ويعزل افراد اسرته عنهم سينظرون عندئد هؤلا الجيران للمسلم شئنا ام ابينا على انه زرع شيطاني او ميكروب غريب يعيش بينهم ويكرههم فيبادلونه الكره ويؤذونه واسرته في حياتهم ويأخذون صورة كريهه عن الاسلام والمسلمين على انهم اناس كريهون بغضاء ويكرهون الناس والوطن الذين هم فيه لماذاء لا يشارك المسلمون ويندمجون في مجتمعاتهم الغربية وغير الغربية انظروا الى الجالية الاسلامية العظيمة في امريكا بعد احداث سبتمبر قررت هذه الجاليه ان تدافع عن نفسها بالانغماس في العمل التطوعي الخيري والاندماج اكثر في مجتمعها فكانت النتائج اكثر من ايجابيه عليهم من مجتمعاتهم الامريكيه فلماذاء لا نعمم هذه التجربه في كل مكان لماذاء لا يقوم المسلمون بمشاركة جيرانهم من غير المسلمين افراحهم واحزانهم وينغمسوا ويندمجوا بصدق وجديه في مجتمعاتهم غير الاسلاميه في كل مكان وكذلك المسلمين في البلاد الاسلاميه يجب ان يحسنوا علاقتهم مع الاقليات غير الاسلاميه و يحترموها ولا يؤذوها ولا يضيقوا عليها لأن هذاء فعلا هو جوهر الاسلام كان رسول الله خير جار لجيرانه ومنهم بعض اليهود وكان يحسن معاملتهم رب رجل حسن الخلق حسن الادب يسلم على يديه الالوف من غير المسلمين ورب رجل ضيق الافق من المسلمين يتسبب بتصرفاته في هلاك اعداد كبيره من المسلمين وتأليب العالم عليهم كما فعل بن لادن وكما فعلت القاعده وكما فعلت طالبان حين حكمت افغانستان وعادت الحياة الى العصور البدائيه وقهرت ودمرت المرأة واذلتها وحرمتها حتى من العلاج والتعليم والحياة في حدها الادنى مما جعل الغرب واعداء الاسلام يقولون انظروا لافغانستان هكذاء سيصبح العالم الاسلامي بل العالم كله لو حكمه الاسلاميون المتشددون وبل لقي بعض اعداء الدين الفرصه ليقولوا هذاء هو الاسلام الحقيقي بن لادن والقاعده وطالبان كلا هذاء ليس الاسلام الحقيقي انظروا للنبي محمد واخلاقه وسنته العظيمه انظروا الى القران العظيم و مبادئه الكريمه انظروا الى مقاصد الشريعه الى الفهم الصحيح للدين الى ماليزيا واندونيسيا وتركيا والامارات و مصر التي انشأ الله ستنشر الفهم الصحيح للدين وتعيد البسمه لملايين المسلمين حول العالم واتمنى ان تنتشر التوعيه الصحيحه بالدين في كل العالم الاسلامي اذاً نحن المسلمين جزء من هذاء العالم ولا بد لنا شئنا او ابينا من التفاعل معه اما سلباً وهو ما سيعود اثره السيئ علينا قبل غيرنا او ايجاباً وهذاء سيعود اثره ايجابياً علينا وعلى غيرنا وسيكون لنا انشاء الله اجر عظيم من الله على مجهوداتنا هذه لاننا ندفع بها الضر والاذى عن المسلمين ولا يجب ان نسمح للمتطرفين والارهابيين والجهله بالدين ان يغسلوا ادمغتنا ويجعلونا ننفذ تعليماتهم الدمويه كالبهائم يجب على المسلمين في العالم كله كسر وتدمير القيود التي تعطل اختلاط المسلمين بباقي العالم وان يرفضوا ان يتم الزج بهم في التهلكه لمجرد ارضاء بعض اصحاب العقول المريضه يجب ان نتعاون مع العالم كله وان ندخل في شراكة حقيقه مع بقيه شعوب العالم والاديان والاقليات المختلفه الموجوده في بلادنا الاسلاميه نعم للشراكه والتعاون والحوار والسلام والتعاون نعم لاندماج الاقليات الاسلاميه في بلادها الاندماج الايجابي المتفاعل نعم لحسن الجوار وحسن المعامله مننا نحن المسلمين تجاه الاقليات في بلداننا بدلا من التشاحن والبغضاء اللهم وفق المسلمين للفهم الصحيح والصحي للاسلام وان ينشروا رساله الاسلام القائمه على المحبه والتعاون والرحمه في كل مكان اللهم انشر روح المحبه والتصالح والتسامح والتواصل الايجابي والسلمي بين المسلمين وبعضهم البعض وبين المسلمين وغير المسلمين اللهم اخمد نار الحروب واخسئ من يشعلوها وحطمهم وحطم كيدهم واطفئ نارهم اللهم انزع التطرف والتعصب والارهاب بكل اشكالهن من المسلمين وغير المسلمين اللهم اجعل الولايات المتحده والغرب وسائر دول العالم دول صديقه للاسلام والمسلمين واجعل المسلمين ودولهم اصدقاء لهم اللهم حبب المسلمين لغير المسلمين وحبب غير المسلمين للمسلمين اللهم اهدي ولاة امور المسلمين وحكامهم وعقلائهم لنشر الصورة الصحيحه والفهم الصحيح الصحي للاسلام وحنن قلوبهم على بعضهم وعلى غيرهم اللهم زد في وعي المسلمين كلهم لدينهم و وروح الدين ومقاصد الشريعه وانشر بينهم روح التسامح وبالمناسبه احب ان اقول ان كثير من التطرف انتشر في العالم الاسلامي انتشر بسبب الجهل والحروب كحرب المغول التي دمرت النهضه الحضاريه في المشرق العربي وخصوصاً بغداد وقتلوا العلماء ورموا الكتب في دجله حتى صار لون دجله اسود لعدة ايام من حبر الكتب كما ادت الحروب لانطفاء النهضه الحضاريه في الاندلس والتي نشرت العلوم والحضارة في اوروبا وساهم الاحتلال العثماني والذي دام اربعمائة سنه في نشر الجهل والتعصب والخرافات والعادات السيئة في العالم الاسلامي مما ادى لخمول النهضه الحضاريه الاسلاميه ومارس العنف الشديد الذي لجأت اليه الدوله العثمانيه والقهر والاضطهاد في كراهية اوروبا والغرب للمسلمين والنظر اليهم ببغض انهم اعداء بعكس الفاتحين العرب الاوائل والذين كانوا مليئين بالمحبه والرحمه والفهم الصحيح لروح الاسلام ومن عجائب القدر ان الان الدوله التركيه الان هي التي تقود الى الانفتاح الحضاري على الغرب و نشرت الاسلام السياسي المعتدل والمقبول من الغرب واستطاعت كسب قلوب الشرق والغرب والعالم الاسلامي كذلك مصر وماليزيا والامارات العربيه والمغرب ودول اخرى اسلامية والتي برزت كدول اسلاميه متطوره ومنفتحه على العالم وشكراً

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s