نهر الحضارة البشرية

نهر الحضارة البشرية او كما اسماه الله سبحانه وتعالى التعارف

يقول الله سبحانه وتعالى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا صدق الله العظيم

ان الله الذي لا اله الا هو الحي القيوم سبحانه وتعالى يقول انه خلقنا نحن البشر لنتعارف

ان التعارف هو بحر الحضارة البشرية جمعاء

نحن البشر باعتقادي والله اعلى واعلم خلقنا الله وفينا جميعاً غريزة التعارف ووحدة البشر والفرحه بتآلف البشر وتعرفهم بعضهم ببعض وهذه الغريزة موجودة باعتقادي عند كل البشر وكل الشعوب فنجدهم كلهم يسعوا ليتعرفوا ببعض ويتعلموا من بعض ويتفاعلوا مع بعض ويشعروا بسعاده كبيره لاجل هذاء لأن هذاء كما قلت غريزة اودعها الله في كل البشر وكل الشعوب

لهذاء باعتقادي نجد الشعوب والبشر يكرهوا وينفروا من اي محاوله مهما كانت ومهما كانت اسبابها لفصلهم عن بقية البشر والشعوب اي هم ضد اي محاوله لفصلهم عن التيار العام للبشرية او بحر الحضارة البشرية الذي يحبونه ويعيشون فيه بشكل تلقائي وطبيعي يحبون ان يندمجوا مع بقية البشر وبقية الشعوب لهذاء مثلاً نجد ان القرآن يوجه النداء في كثير من الاحيان للناس وللبشر وليس للمسلمين فقط
ان البشر كلهم يشكلون بحر الحضارة البشريه الذي تعيش فيه كل الشعوب وكل البشر او كما اسماه الله سبحانه وتعالى التعارف وهم فيه وبالنسبه له كالاسماك التي لا تقدر تعيش بعيد عن الماء و تحاول المستحيل العوده له في حالة ابعادها عنه لانها تعرف ان في بعدها عن البحر موتها مهما طال الوقت وكذلك هي شعوب الارض كلها وكذلك هم البشر جميع البشر
من اجل هذاء ستجد في التاريخ القديم والجديد ان البشر والشعوب دوماً يحاولون التعارف والتآلف والاندماج في تيار الحضارة البشريه الشامل الذي يستوعب كل الشعوب وكل البشر ويرفضون بشده ويتمردون ضد اي محاوله لفصلهم عن بقية البشر وبقية الشعوب ويظهر الرفض والمقاومه بشكل سلبي او ايجابي و بشكل ظاهر او باطن والتمرد والكراهيه لمحاولات فصلهم عن بقية البشر والشعوب و تبدئ مشاعر الكراهيه والحقد والاعتراض والنقمه ضد اي قوه او سلطه او حكم او حزب او قبيله او سلطه دكتاتوريه او دينيه او مذهبيه او اي شيء كانت او تكون
لان مصدر هذاء الرفض الذي قد يحير اعتى الدكتاتوريات ويجعلها تتهم العالم الخارجي بالتآمر عليها هو بكل بساطه سبب غريزي فطري غرسه الله في الانسان من قبل ان يولد حتى الا وهو غريزة التعارف الانساني التي غرسها الله في البشر
لهذاء نجد ان البشر والشعوب الذين يفصلوا قصرا عن الاندماج او التفاعل او الاختلاط مع بقية البشر والشعوب نجدهم تكثر فيهم الامراض والمتاعب والعلل والافات سواء صحيه او عقليه او نفسيه او اخلاقيه او دينيه او عصبيه او فكريه او فلسفيه او اي شيء اخر انها كالحمى التي تصيب الناس والمجتمع انظر الى طفل مولود حديثا عزل عن البشر وحنانهم وفقط يطعم ويسقى فقط انه يموت سريعاً وانظر لطفل اخر مولود لقي حنان الام والاب والمجتمع نجد صحته تتحسن ويتشبث بالحياة وهذه قصة حقيقيه قرأتها في احد كتب ابراهيم الفقي المحاظر العالمي رحمه الله واسكنه اعلى جناته
انظر لهذاء المبدأ ثم انظر للاحداث السياسيه والاجتماعيه وغيرها في العالم ستجده يعمل بكل وضوح في كل شيء لانها غريزة اودعها الله في كل البشر
لماذاء اغلب شعوب الارض تعشق الالعاب الاولمبيه وكأس العالم لكرة القدم وبطولات الانشطه الرياضيه الاخرى العالميه حين تكون على مستوى اقليمي او دولي لغريزة التعارف الالهيه الموجودة فيهم
لماذاء امريكا بذات نفسها واقوى قوة عالميه تنفر من فكرة خوض اي حرب بنفسها منفردة رغم انها اقوى قوة عالميه حتى لا تشعر بانها لوحدها حتى لا تشعر بالعزله انها لاتمانع ان تشكل تحالف حتى لو شارك حلفائها في القتال بقوات رمزية فقط لاجل ذات السبب لا احد يحب ان يكون لوحده
لماذاء تجد لدى كثير من الفنانين وغيرهم الوصول للشهرة والعالمية مهما كان المال حافز فهناك حافز غريزي آخر الا وهو التعارف والاندماج في بوتقة الحضارة البشرية الواحده والشعور بأنهم جزء فاعل ومؤثر فيها وجزء منها
لماذاء الرغبة الجارفه في تحقيق اعلى الارقام في موسوعة جينيس لذات السبب
لماذاء يرغب احدهم بالوصول لقمة افرست وبل احياناً غرس علم بلاده او بلادها في القمه لكي يقولوا نحن هنا نحن جزء منكم ايها البشر لا تنسونا ولاتهملوا وجودنا في النهايه هو نفس السبب نحن جزء منكم ايها البشر
لماذاء ارسلت امريكا انسان الى القمر وقال كلمته ذات المغزى انه خطوة صغيرة لانسان وخطوة جبارة للبشرية
نفس السبب نحن جزء هام وفاعل ولكن من ماذاء من تيار الحضارة البشريه ونفس الشي لروسيا او الاتحاد السوفييتي سابقاً حين ارسل او رجل الى الفضاء واول امراءة ايضاً وكذلك يعد سور الصين العظيم الان معلماً من معالم الحضارة البشرية وليس الصينيه فقط وهو البناء الانساني الوحيد الذي يرى من القمر
والاهرامات وابو الهول في مصر العظيمه العريقه يعتبران فخر للبشريه وليس لمصر فقط اي ان المصريين يقولون نحن ايضاً لنا دور كبير ولا ينكر في الحضارة الانسانيه ونحن جزء اصيل منها
لماذاء يحب الكثير من الناس اوروبا او امريكا وكندا لانها بلاد مختلطه وتشجع الهجرة من جميع بلاد العالم فيجد اي انسان من اي بلد يحصل فيها على الجنسيه انه مساوي لاي من ابناء هذه البلاد ولو من الناحية القانونية وكذلك استراليا ونيوزيلندا والبرازيل وغيرها العالم اصبح قرية صغيرة شيئاً فشيئاً والحواجز بين البشر والشعوب اخذت تتلاشى تدريجياً وكثير من دول العالم ومن ضمنها الولايات المتحده الامريكيه وضعت في مناهج التدريس لابنائها منذ الصغر مبادى قبول وتقبل الآخر المختلف عنك وتقبل الاختلافات في الرأي والدين والسياسه وغيرها كالعرق واللون او الجنس واللغة هناك اتجاه لتقبل الاخر واتجاه لوجود المواطن العالمي او الانساني والذي يتقبل كل البشر ومن مختلف الاصول والاديان والاعراق والاجناس خصوصا مع وجود الانترنت والقنوات الفضائية وغيرها من وسائل الاتصال والتي تجعل عالمنا كله قريه واحده وهو في النهايه ما يتفق ويتوافق مع غريزة التعارف والتآلف بين البشر التي خلقها فينا الله شئنا ام ابينا ولا اله الا الله وصلى الله وسلم وبارك على محمد واله واصحابه وعباد الله الصالحين وامي وابي وزوجتي واولادي واهلي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته واتمنى من الله ان يصبح العالم قرية واحدة و يصبح السلام والمحبة هما مفتاح العلاقات بين البشر تمت

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s