الانعزال مضر والانفتاح مفيد

الانعزال مضر والانفتاح مفيد
يقول الله ولايزالون مختلفين ويقول وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا استنتجت حكمة من خبرات الشعوب حكمة ان الشعب الذي يختلط وينفتح على شعوب العالم المختلفة يكون ارقى واغنى واكثر مناعة واكثر تحضرا واحسن صحة عقليا ونفسيا واجتماعيا وثقافياومحبوب اكثر من الشعب المنغلق المنعزل المتزمت المتخلف والذي لايزيده انعزاله الا تخلفا وتدهورا
اقراء عن مصر في الاربعينات حين كانت هناك جاليات اجنبية كثيرة كان الناس ارقى واكثر تحضرا انظروا لمدينة الاسكندرية في الاربعينات واقراؤا عنها واسئلوا عنها وعن لبنان قبل الحرب الاهلية واذهبوا الى نيويورك ولندن وباريس ومدريد هناك تجدوا حياة غنية ثرية حيوية انظروا لامريكا بلد المهاجرين كيف اصبحت اقوى دولة في العالم واغناها واكثرها تطورا وقوة وحضارة بفضل الملايين من المهاجرين الذين شكلوها على مدى مئات السنين 400 سنه تقريبا وابحثوا عن الدول المتزمته والمنعزلة والمغلقة كيف هي وكيف الحياة فيها لا تطاق سواء للسائح الاجنبي او ابن البلد واهلها يعيشون على مسكنات واكاذيب وخداع النفس وتجاهل الواقع وحين يذهبوا خارجها الى دول متحضرة يشعرون بالانبهار وحين يحين موعد عودتهم لبلادهم تسود وجوههم وتعبس كانهم عائدون الى سجن كل هذاء بسبب العزلة مما يجعلهم في الغالب يحيون بوجهين حياتين حياة ظاهرة متزمته منغلقة وحياة سرية تعبد الغرب وتقلده حتى النخاع
انظروا الى دولة كاليابان ان اهلها حافظوا على تقاليدهم العريقة ولم يذوبوا في الغرب وفي نفس الوقت انفتحوا برحابة صدر على الغرب واختلطوا ببلاده واهله ونهلوا من علومه وتكنولوجياته فكانت النتيجة انهم زادوا رقيا وحضارة ومناعة واغنوا حضارتهم اكثر واكثر
وعندنا نحن العرب والمسلمين مثال الانفتاح الحضاري على علوم اليونان والحضارات الاخرى مما ادى لنهضة حضارية عظيمة في ايام الخلافة العباسية خصوصا ايام المامون والمعتصم استفاد منها المسلمون اعظم استفاده وهناك نهضة مصر في عهد محمد علي باشا و حفيدة اسماعيل باشا نتيجة الانفتاح على الغرب وعلومه خصوصا فرنسا فنهضت مصر في مختلف المجالات من الطب الى الهندسة الى العلوم العسكرية وانشئت المدارس والمستشفيات والمصانع وترسانة الاسكندرية لتصنيع السفن والتي تثير فخر اي عربي او مسلم لدرجة ان اليابان ارسلت بعثة لمصر للترسانة حتى تتعلم بناء السفن وهناك ماليزيا وسنغافورة والفلبين والهند دول انفتحت على العالم فتطورت وطورت شعوبها وحتى الصين والتي انطلقت كمارد عملاق تسابق الزمن وقد انفتحت اقتصاديا وعلميا وسياسيا فما بالكم بما سيحدث لو كان الانفتاح حضاريا وثقافيا وشاملا لاريب ان النتائج ستكون اعظم واعظم وهناك البرازيل وكوريا الجنوبية والمملكة المتحدة واستراليا ونيوزلندا وحتى المانيا بدأت تتقبل تدريجيا فكرة الهجرة والانفتاح على شعوب العالم ومصر بعد ثورتها الجديدة قررت اعتناق الحرية والديمقراطية الحقيقية وبناء البلد والانفتاح على العالم و تشجيع السياحة نحن البشر كلنا ابناء آدم وحواء ولاغنى لاي شعب عن الاختلاط بالشعوب الاخرى وهناك سفينة كبيرة واحدة ووحيدة في الكون تجمع البشر حسب علمنا الحالي هي كوكب الارض ويجب ان نتحمل بعض ونتعايش مع بعض حتى لاندمرها وننتهي معها وربما وهذاء ما اتمناه ان يستمر التعايش وتبقى الحياة على كوكب الارض حتى نكتشف بشر اخرين في الكون او مخلوقات عاقلة او حتى كواكب صالحة لانتقال البشر اليها ويتم اختراع واكتشاف وسائل الانتقال اليها والتي لا يستبعد مع تطور العلوم وتوالي الاكتشافات العلمية ان تكون هناك امكانية للتنقل بين مختلف ارجاء الكون وفي مختلف المجرات في ثواني معدودة بل وربما ثانية واحدة بل ربما اقل من الثانية وهناك حادثة تدل على امكانية مثل هذاء في قصة بلقيس وسليمان وصاحب العرش الذي عنده علم من الكتاب وربما تتكون حكومة كونية واحدة او اتحاد كوني يضم البشر في مختلف ارجاء الكون وعندها سيكون المستوطنون في كل كوكب هم المواطنون وستتكون مع الوقت لهم عادات وتقاليد خاصة بهم وربما تختلف عن تقاليد اسلافهم كما حدث مع سكان الامريكتين واستراليا ونيوزيلندا وسنغافورة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s