بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله الرحمن الرحيم

ان الدول التي تمارس الديمقرطية الحقيقية بارقى اشكالها وتحترم حقوق الانسان ويسود فيها القانون على الجميع وبالتساوي ويسود فيها النظام والانضباط وثقافة الحوار واحترام الرأي الاخر واحترام الأخر المختلف عنا وتحارب فيها العنصرية والفساد هي الدول الاكثر استقرارا والانجح والاغنى والاكثر جاذبية للعيش فيها والاقدر على البقاء والصمود وللاسف يندر ان تجد دولة عربية تنطبق عليها هذه المواصفات بينما نجدها موجوده عند كثير من الدول الاخرى خصوصا الدول الغربية كامريكا وكندا وبريطانيا والدول الاوربية ونيوزلندا واستراليا بالاضافة لدول كاليابان و كوريا الجنوبية وسنغافورة و والفلبين و ماليزيا ودول في امريكا اللاتينية وبعض دول افريقيا
وهناك اسباب كثيرة لذلك اعتقد ان منها سيطرة الروح والعقلية الابوية والمسيطرة والذكورية والفهم الخاطى عند العرب لمفهوم الرجولة وربطها بخرق القانون و عدم احترامه واذية الناس والبلطجة وكذلك التحايل على القانون والفهلوة واعتبار ذلك شطارة وعدم احترام ثقافة الحوار وادب الحوار وتقبل الاخر و عدم احترام النظام وثقافة الطابور والانتظار كل بدورة فنجد الشاطر والفالح هو الذي يتحايل على الاخرين ليصل قبلهم ولو بالرشوة او القوة او التهديد او البلطجة وهناك عدم احترام في العالم العربي لحرية الفرد وعدم اعتبارها شيء مقدس كالغرب وكذلك عدم احترام الملكية العامة وتخريبها والاعتداء عليها وعدم الحفاظ على الموارد وعدم الاهتمام بتجديدها والسعي للشهادة الدراسية كهدف بحد ذاته والتفاخر بها وبلقب مهندس او دكتور والاكتفاء بما حصلة المرء في دراسته الجامعية في حين نجد عند الغرب ان التعليم والتعلم عملية مستمرة مدى الحياة لا تتوقف عند الشهادة الجامعية وذلك لان هناك جديد في العلم كل يوم
الدكتاتورية والفساد والجهل وعدم الاهتمام بالتعلم والتثقف واعتبار هذه الاشياء كماليات سخيفة ومظاهر فارقة واصبحت كلمة مثقف ثير عند البعض السخرية الحنق والسخط وكذلك الخوف من ان يشق الانسان طرية للنجاح خوفا من الذين حولة حتى لاينبذوة ويظل مقبولا عندهم فيضيع الانسان نفسه واحلامة وطموحاته لمجرد ان يظل من حولة راضون عنه بينما السباحة ضد التيار والسعي للنجاح والتفوق نجدها تحتاج الى الجراءة الشجاعة حتى يتحمل الانسان انتقادات المحبطين من حوله واستنكارهم لمحاولته تطوير ذاته فنجد في العالم العربي ان الذي يحاول ان ينجح يجد كثير من السخرية و النيل من عزيمته وتكسير مقاديفة ممن حولة بينما لو استمر ونجح واشتهر يتحولون الى مدحه ونفاقه والتقرب منه وبل والتفاخر به
ان البيئة الاجتماعية عندنا تحرب النجاح والناجحين ولا تشجعهم وتحارب روح الابداع والابتكار والتطور وتشجع مبداء محلك سر حتى تنتهي وانت كما انت لم تحقق شيء
ان من اهم اسباب نجاح امريكا هي تشجيع الابتكار والابداع والكفاح والعصامية والنجاح والتطور الدائم المستمر والدعم اللا محدود للعلماء والمبدعين والمبتكرين والمكافحين والناجحين ونتمنى نجد هذاء عندنا بالاضافة لسيادة القانون والعلم والبحث العلمي والابداع والابتكار والتنافس العلمي والتجاري والعملي والمهني التنافس الشريف الذي يدفع للافضل وتشجيع حب النظام وثقافة الطابور واحترام حقوق الاخرين بكل اشكالها و سيادة القانون والعدالة على الكل وان لا احد فوق القانون والانضباط والحفاظ على الاملاك العامة والحفاظ على المارد المختلفة واستخدامها الاستخدام الامثل وترشيدها وتجديدها هذه احلامي لعالمنا العربي واعتقد ان هناك الكثير يشاركوني فيها ولايجب ان نعتقد انها احلام خيالية غير واقعية بل هي موجودة في الغرب امريكا واوربا واستراليا ونيوزلندا وكندا واليابان وكوريا الجنوبية وغيرها من الدول يارب تتحقق احلامنا فشعوبنا لاتقل عن شعوب الغرب وتستحق دائما الافضل

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s