خواطر دينية شخصية

ان امر الله وتدبيرة لكل شيء اعظم من قدرتنا على فهمه واستيعابه والاحاطه به ان امر الله وحكمته وسلطانه وعلمه وقدرته وتدبيره اعظم مما يمكن ان تحيط به عقولنا هناك امور كثيره يفعلها الله قد لا نفهمها ولهذاء يجب اذاء رأينا الله فعل شيء ان نقابل عمله بالتسليم التام والتصديق و لا نعاند لأن عنادنا لارادة الله شر علينا في الدنيا او الاخره او كليهما هذاء ابليس عاند الله لما قال له هو الملائكة اسجدوا لادم و رفض مراد الله وبرر رفضه بالظن انه خير من ادم مع ان العلم عند الله بمن هو خير من من وقال الله لا تزكوا انفسكم الله يزكيكم ان محاوله اعمال العقل والاقتناع قبل التنفيد بعد صدور امر واضح وصريح ومباشر من الله لهو السفه بعينه لماذاء لان خلق الله كلهم لن يصل علمهم وفهمهم لنقطة واحدة من علم الله الكامل الواسع العظيم وكذاء الشك في الله وكلامه بسبب ابليس تسبب في خروج ادم وزوجه من الجنه التسليم المطلق لله في مراداته هو عين العلم واحسن علوم المخلوقات لهذاء كان ابوبكر احسن امة محمد وايمانه يرجح ايمان الامة لانه ايمان وتسليم كاملين لاشك فيهما ولا اعمال للعقل فيهما امام امر الله ان كل شيء من غير الله وامره باطل ان الله هو الحق الحقيق ولهذاء قال رسول الله اشهد ان لا اله الا الله واني رسول الله من لقي الله يوم القيامه لا يشك فيهما دخل الجنة كلما زدت علماً وفقهاً وخبرة في الحياة كلما اكتشفت اكثر واكثر وتيقنت اكثر واكثر ان الله واسع عليم امره ورحمته وتدبيره وسلطانه وعلمه وسعة امره اكبر من ان يحيط به عقلي او عقل اي احد من خلق الله حتى الانبياء وحتى محمد رسول الله لان علمه وعلم باقي خلق الله مثل نقطة اخدت من بحر عظيم لانهاية له الذي عرفته من كتاب حادي الارواح الى بلاد الافراح لابن قيم الجوزية ان الارض والسماء الدنيا وماعليها مثل نقطة امام السماء الاولى والسماء الاولى مثل نقطة امام السماء الثانية والثالثة مثل نقطة امام الرابعة وهكذاء حتى السماء السابعة والجنة عرضها السموات والارض ولم يقل لنا الله كم طولها والطول اعظم من العرض ولهذاء لا استبعد ان جعل الله طول الجنة كيف شاء لانه لم يحدده لنا كم بل حدد لنا العرض فقط لهذاء لا استبعد على قدرة الله شيء حتى لو كان طول الجنة الف ضعف عرضها لا نستبعد وحتى الجنة الدرجة الدنيا فيها اصغر درجاتها حجماً وكلما زادت الدرجة زادت اتساعاً وصولاً الى الفردوس الاعلى والتي سقفها عرش الله مباشرة وعرش الله اعظم مخلوقاته ولا نعرف مقدار عظمة الفردوس الاعلى لكن رسول الله وصفها لنا بأنها اعلى الجنة ووسط الجنه وسرة الجنة وتنبع منها انهار الجنة او تتفجر او كما قال رسول الله وسقوف بيوتها مضيئة كما وصف رسول الله حتى ان السكن فيها لو نظر للسقف لالتمع بصرة لولا ان الله خلقة لها ولهذاء لم يذهب بصرة لانه ينظر بقدرة وحول الله لهذاء لا يعتمي وسبب شدة التماعها واضائتها ان سقفها عرش الرحمن سبحانه وتعالى وفي الفردوس ما لا عين رأت ولا اذن سمعت ولاخطر على قلب بشر واستوقفني قول الله سبحاته وتعالى ولاخطر على قلب بشر لماذاء لم يقل على قلب او عقل مخلوق لماذاء قلب البشر هل لأن البشر هم اصحاب اكبر مخيلة وعقل بين خلق الله ارجوا ذلك والله سبحانه وتعالى اعز واعلم

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s